طريق السعادة
أخي الزائر لنا عظيم الشرف أنك تتصفح منتدى طريق السعادة و يسعد ان تسجل فيه كفرد من هذه الأسرة
و جزاك الله خيرا

الغيرة على المحارم

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

الغيرة على المحارم

مُساهمة من طرف نصر الدين ياسر في الأحد فبراير 12, 2017 1:59 pm

بسم الله الرحمن الرحيم
الغَيْرة على الأعراض
الحمد لله رب العالمين، والصلاة والسلام على أشرف الأنبياء والمرسلين، نبينا محمد، وعلى آله وصحبه أجمعين.
اللهم إني أبرأ من الثقة إلا بك، ومن الأمل إلا فيك، ومن التسليم إلا لك، ومن التفويض إلا إليك، ومن التوكل إلا عليك، ومن الطلب إلا منك، ومن الرضا إلا عنك، ومن الذل إلا في طاعتك، ومن الصبر إلا على بابك، اللهم تَتَابَع برُّك، واتصل خيرُك، وعظُم رِفدُك، وتناهى إحسانُك، وصدق وعدُك، وبرَّ قسمُك، عمَّت فواضلك، وتمَّت نوافلك، ولم تَسبِق حاجةٌ إلا قضيتَها وتكفَّلْتَ بقضائها، فاختم ذلك كله بالرضا والمغفرة، إنَّك أهلُ ذلك والقادر عليه.
أسأل الله -عز وجل- أن يتقبل من الجميع صالح الأعمال، وأن يجعل هذه الكلمات شاهداً لنا لا شاهداً علينا.
إن موضوعنا عن غريزة وخصلة فريدة تولد مع الإنسان، يجعلها الله -عز وجل- فيه لحكمة عظيمة من أجل صيانة ضرورات كبرى تقوم عليها حياة الناس، وإذا اختلَّت هذه الغريزة حصل من الفساد ما لا يُقادَر قدره.
فليس موضوعنا عن قضية تكميلية ثانوية، أو عن قضية تحسينية من التحسينيّات، إنما هو موضوع عن أصل كبير لابد من وجوده وإلا تحطَّمت الأخلاق والقِيَم، وذهبت الأعراض، واختلط الحابل بالنابل، وعمَّ الفساد.
موضوعنا عن الغَيْرة، وبالأخص عن الغَيْرة على الأعراض.
والغيرة تشتدُّ الحاجة عن الحديث عنها في هذه الأيام، وللأسف أن الحاجة لا تزال تشتدّ يوماً بعد يوم؛ وذلك لأن العوادي قد عدت على هذا الأصل الكبير، فتحطم في كثير من النفوس، واختل في كثير منها، ووقع له من الضعف والخلل ما لا يقادر قدره فأثَّر ذلك آثاراً فاسدةً لا تخفى على كل متأمِّل.
وسيكون الموضوع في تسع نقاط:
الأولى: عن حقيقة الغيرة.
الثانية: الفرق بين الغيرة للشيء، والغيرة عليه، والغيرة منه.
الثالثة: بيان منزلة هذه الخصلة.
الرابعة: هل تكون الغيرة في غير محلِّها في بعض الأحيان؟.
الخامسة: أنواع الغيرة.
السادسة: أين هؤلاء من الغيرة؟.
السابعة: أسباب ضعف الغيرة.
الثامنة: كيف نُنمِّي الغيرة في نفوسنا.
التاسعة: آثار الغيرة وثمراتها.
أسأل الله أن ينفع كل من قرأ هذه الرسالة أو اطلع عليها أو ساهم في نشرها، والحمد لله أولاً وآخراً، وعلى الله توكلي واعتمادي، وإليه تفويضي واستنادي، وهو حسبي ونعم الوكيل، ولا حول ولا قوة إلا بالله العظيم.
avatar
نصر الدين ياسر
المدير العام
المدير العام

عدد المساهمات : 119
نقاط : 10047867
السٌّمعَة : 0
تاريخ التسجيل : 30/06/2016
العمر : 26

http://www-almihadj.ahlamountada.com

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى